إستئصال كيس كلبي من دماغ طفل يبلغ من العمر عشر سنوات

أجريت في مستشفى المك المؤسس عبد الله الجامعي عملية جراحية  لإستئصال كيس كلبي من دماغ طفل استمرت  ساعتان  وتعتبر من العمليات  المعقدة نفذها فريق طبي برئاسة أستشاري جراحة الدماغ والأعصاب الدكتور سلطان جرار لطفل يبلغ من العمر 10 سنوات كان يعاني من  صداع متواصل مع تقلص القدرة على التركيز نتيجة الضغط الشديد على الدماغ وعدم التوازن في المشي وضعف عام في الجسم .

وأكد الدكتور جرار أنه تم استئصال الكيس الكلبي كاملا من دماغ المريض دون أي مضاعفات وباعتماد تقنيات حديثة، مشيرا إلى أن هذا النوع من العمليات يمكن أن يشكل خطورة على حياة  المريض أثناء العمل الجراحي في حال انتشار محتوى الكيس في تجويف الرأس .

وأضاف جرار ان هذا النوع من الأكياس ينتقل عن طريق طفيل يصيب الإنسان الذي يتعامل مع الكلاب وبعض أنواع الحيوانات بطريقة مباشرة ويمكن أن يظهر في أماكن عديدة من الجسم مثل الكبد او الرئة وان اصابة الدماغ بالكيس الكلبي من الحالات النادرة وتكمن خطورته في ان السائل الذي يحتويه الكيس الهلامي يتضمن ملايين البويضات من الديدان التي يمكن ان تقتل الانسان فورا في حالة انفجار الورم داخل الدماغ وقد يؤدي الى الوفاة مباشرة لافتا ان الامكانيات المتقدمة في مستشفى الملك المؤسس أسهمت بشكل كبير في  نجاح العملية مؤكدا ان الطفل بحالة جيده وقد راجع عيادة جراحة الاعصاب وعاد لحياته الطبيعية.

وأجريت العملية الجراحية بالتعاون إستشاري جراحة الدماغ والأعصاب الدكتور سليمان داوود  وأستشاري التخدير والانعاش الدكتور ذياب بني هاني وعدد من الأطباء المقيمين الدكتور قيس سماره والدكتور عمر جباره وكادر تمريضي وفنيي تخدير مميزين.

من جهته عبر مدير عام المستشفى الدكتور محمد الغزو عن اعتزازه بالنجاحات التي يحققها الكادر الطبي للمستشفى وتعامله الأمثل مع الحالات المرضية الأكثر صعوبة باستخدام أحدث الأجهزة الطبية، لافتاً إلى ان المستشفى مجهز بأحدث المعدات الضرورية لإجراء العمليات كافة، وان المستشفى يوفر البيئة الأكاديمية والبحثية المناسبة للكادر الطبي والأكاديمي المتخصص في كلية الطب في جامعة العلوم والتكنولوجيا لإجراء مثل هذه العمليات.

JCIA
ISO 9001
HCAC
ISO 22000