عملية نوعية لمريضة تعاني من عدم القدرة على فتح الفم نهائي

تمكن قسم الجراحة الخاصة / شعبة جراحة الوجه والفكين بمستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي من إجراء عملية نوعية لمريضة تبلغ من العمر 5 سنوات كانت تعاني من عدم القدرة على فتح الفم نهائيا بسبب نقص نمو عظم الفك السفلي وتكلس المفصل الصدغي من الجهتين نتيجة تشوه خلقي.

وأجرى العملية فريق طبي بإشراف إستشاري جراحة الوجه والفكين الدكتور تيسير الخطيب حيث استغرقت العملية الجراحية خمس ساعات، وتعتبر هذه العملية من العمليات المعقدة والصعبة، حيث أظهرت الفحوصات والأشعة التشخيصية التي أجريت للمريضة وجود محدودية في حركة وفتحة الفم وفرقعة ومشاكل في الأذن.

و قام الفريق الطبي بأخذ طعم عظمي من عظام القفص الصدري وزراعته في المفصل الصدغي من الجهتين وتكللت العملية بالنجاح .
وقال الدكتور تيسير الخطيب إن معاناة المريضة تمثلت في عدم قدرتها على فتح الفم نهائيا وصعوبة بالغة في المضغ لوجود تصلب شديد في المفصل الصدغي من الجهتين وضمور في عظم الفك السفلي، مبيناً أن هذه العمليات يجريها بالعادة فريق جراحين متخصصين في مراكز متخصصة مثل هذا المركز الجامعي المميز والمجهز بأحدث الأجهزة والمعدات.

>وثمن دور الكادر الطبي الذي شارك في العملية؛ رئيس المقيمين الدكتور محمد تركي الخطيب والدكتور محمد غانم والدكتور محمد جمال والدكتور صلاح محمد الشرفات والدكتور الحسين حسنات والدكتور فايز الردايده وأطباء التخدير برئاسة استشاري التخدير الدكتور خالد ردايده وكادره الطبي الدكتور مثنى المصري وبوجود كادر تمريضي وفنيي تخدير مميزين.

واكد الخطيب ان مثل هذه العمليات الكبرى والدقيقة لا يمكن إجراؤها الا بوجود كوادر مؤهلة ومستشفى مجهز بأحدث انواع الأجهزة والمعدات الطبية، مبينا أن المريضة أبدت ارتياحاً كبيراً بعد إجراء العملية وتتماثل حالياً للشفاء .
من جهته، عبر مدير عام المستشفى الدكتور محمد الغزو عن اعتزازه بالنجاحات التي يحققها الكادر الطبي للمستشفى وتعامله الأمثل مع الحالات المرضية الأكثر صعوبة باستخدام أحدث الأجهزة الطبية، لافتاً إلى ان المستشفى مجهز بأحدث المعدات الضرورية لإجراء العمليات كافة، وان المستشفى يوفر البيئة الأكاديمية والبحثية المناسبة للكادر الطبي والأكاديمي المتخصص في كلية الطب في جامعة العلوم والتكنولوجيا لإجراء مثل هذه العمليات .

JCIA
ISO 9001
HCAC
ISO 22000